Meet the demands of the masses of the people means the strengthening of national steadfastness

Posted: June 24, 2012 in Uncategorized

Speech by  Ammar Bakdash of the Communist Party of Syria in the Syrian Parliament 5/6/2012

(The Google translation is poor, so I have put the original text below for those who can read Arabic)

In the parliament session held on Tuesday, the fifth of June / 2012 /, the Council heard an interview of the Minister of Economy and Commerce on the economic situation in the country. Then followed by a public discussion of this topic. Has delivered a companion d. Ammar Bakdash intervention following: He came in the words of the Minister of Economy diagnosis of some aspects of economic liberalism and the strength. It’s true words, and I have several years we have said before, when she was a cancer of this phenomenon in its infancy. And warned of this trend and its negative consequences, but disastrous that could destroy the national economy, national production, human beings product and ultimately, national security. What we see manifestations of the crisis deepening in the country, dating back one of the causes, but particularly the key to the policy of economic liberalism applied under the banner of «social market economy» which led to increased polarization in the Syrian society, ie, to increase impoverishment and increasing the wealth of the rich, «What is enriched by a rich but poverty of poor». This and the poor, form, unfortunately, the fertile soil of the hostile forces of the nation.

Yes, Mr. President, we are warned of all these actions, warned us to give priority to non-productive sectors at the expense of national production, as they warned of foreign investment. Criticized the process of financing imports of the private sector from public funds. It is the last thing that Antkdnah inflationary budget for the year / 2012 /. And we said, during the discussion of the draft budget, under the dome of this kind that the dollar will equal / 70 / SP, the rest is a result of the crisis. Yes, we have warned and warned of inflation, which will happen, and our account for the rate of the average of which actually happened, is the ABC of Economics. during Mjabhtna strict directions of economic liberalism, was, some officials, we label «enemies of success» and said we Madljohn. But it turns out, we are supporters of the home, and these are very Madljohn, when they applied their ideology of economic liberalism on the national economy, including damage to the home. It is no coincidence that a certain number of those who looked to economic liberalism, and how to apply them in our home, we see them now look at how to overthrow the national system in Syria. Enmity of the people to reach a logical hostility to the nation.

Must be considered now is how to remove the causes of the disease, ie how a effects brought about by the social market economy, any economic liberalism. We see that in such circumstances, the effort should be focused on the productive sectors, focusing on the industry, focusing on agriculture and focus on the interventionist role of the state. Mr. President, The States, which boasts the vaunted liberal economic, when located in conditions such as conditions experienced by our country, the role of the state where the dominant. We demand that the role of the state a dominant economically for the good of national production, for the benefit of producers and the best of national steadfastness in the end. We emphasize that in this area of economic and social issues play an important role as important as the role of national defense. Fajra gas has an important role, because the demands of the masses of the people means the strengthening of national steadfastness, by strengthening the basic pillar for this resilience.

في جلسة مجلس الشعب المنعقدة يوم الثلاثاء في الخامس من حزيران /2012/، استمع المجلس إلى حديث السيد وزير الاقتصاد والتجارة عن الوضع الاقتصادي في البلاد. ثم تلا ذلك النقاش العام لهذا الموضوع. وقد ألقى الرفيق د. عمار بكداش المداخلة التالية: لقد جاء في كلام السيد وزير الاقتصاد تشخيص بعض جوانب الليبرالية الاقتصادية وضررها. إنه كلام صحيح، ولقد قلناه قبل سنوات عدة، عندما كانت هذه الظاهرة السرطانية في بدايتها. ونبهنا من هذا التوجه ومن نتائجه السلبية بل الكارثية التي يمكن أن تودي بالاقتصاد الوطني، بالإنتاج الوطني، بالإنسان المنتج وفي نهاية المطاف، بالأمن الوطني. إن ما نشاهده من مظاهر الأزمة المستفحلة في البلاد، تعود إحدى أسبابها، بل مقدمتها الرئيسية إلى تلك السياسة الاقتصادية الليبرالية التي طبقت تحت يافطة «اقتصاد السوق الاجتماعي» والتي أدت إلى زيادة الاستقطاب في المجتمع السوري، أي إلى زيادة الإفقار وزيادة غنى الأغنياء، «فما اغتنى غنيٌ إلا بفقر فقير». والفقير هذا، شكّل للأسف، التربة الخصبة لأعمال القوى المعادية للوطن. نعم، سيادة الرئيس، نحن نبهنا من كل هذه الإجراءات، نبهنا من إعطاء الأولوية للقطاعات غير المنتجة على حساب الإنتاج الوطني، كما نبهنا من وَهمْ الاستثمارات الأجنبية. انتقدنا عملية تمويل مستوردات القطاع الخاص من الأموال العامة. ومن آخر ما انتقدناه تلك الموازنة التضخمية لعام /2012/. وقلنا، أثناء مناقشة مشروع الموازنة، تحت هذه القبة الكريمة أن الدولار سيساوي /70/ ليرة سورية، أما الباقي فهو نتيجة الأزمة. نعم نحن نبهنا وحذرنا من التضخم الذي سيحصل، وحسابنا لنسبته ولمعدله الذي حصل فعلاً، هو من ألف باء علم الاقتصاد. أثناء مجابهتنا الصارمة للتوجهات الليبرالية الاقتصادية، أطلق، بعض المسؤولين، علينا تسمية «أعداء النجاح» وقالوا أننا مؤدلجون. ولكن تبين، أننا من أنصار الوطن، وهؤلاء هم بالذات مؤدلجون، عندما طبقوا إيديولوجيتهم الليبرالية الاقتصادية على الاقتصاد الوطني، بما ألحق ضرراً بالوطن. وليس من الصدفة أن عدداً معيناً من هؤلاء، الذين نظَّروا إلى الليبرالية الاقتصادية، وكيفية تطبيقها في وطننا، نراهم الآن ينظِّرون إلى كيفية إسقاط النظام الوطني في سورية. فالعداوة للشعب توصل منطقياً إلى العداوة للوطن. يجب النظر الآن إلى كيفية إزالة مسببات المرض، أي كيف نزيل الآثار التي أتى بها اقتصاد السوق الاجتماعي، أي الليبرالية الاقتصادية. ونحن نرى، أنه في هذه الظروف، يجب تركيز الجهد على القطاعات الإنتاجية، التركيز على الصناعة، التركيز على الزراعة والتركيز على الدور التدخلي للدولة. سيادة الرئيس، إن الدول التي تتباهى وتتبجح بالليبرالية الاقتصادية، عندما تقع في ظروف مثل الظروف التي تمر بها بلادنا، يكون دور الدولة فيها مهيمناً. نحن نطالب أن يكون دور الدولة مهيمناً اقتصادياً لما فيه خير الإنتاج الوطني، لما فيه خير المنتجين وخير الصمود الوطني في نهاية المطاف. ونؤكد في هذا المجال أن للمسائل الاقتصادية والاجتماعية دوراً مهماً بنفس أهمية دور الدفاع الوطني. فجرة الغاز لها دور مهم، لأن تلبية مطالب جماهير الشعب تعني تقوية الصمود الوطني، من خلال تقوية العماد الأساسي لهذا الصمود.

http://syriancp.org/story/2399/تلبية%20مطالب%20جماهير%20الشعب%20تعني%20تقوية%20الصمود%20الوطني

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s